الرعاة

مجموعة خريجي برامج الخارجية الأمريكية العمانيين

مجموعتنا مكونة من مشاركيين عمانيين حاليا وسابقا في برامج الولايات المتحدة الأمريكية التعليمية والثقافية التي ترعاها الحكومة الأمريكية. كجزء من التزام وزارة الخارجية الأمريكية لـ "المجتمع الدولي"، دعت الخريجين من برامج التبادل التي ترعاها حكومة الولايات المتحدة للانضمام إلى شبكة عالمية حصرية هي alumni.state.gov. يتم التسجيل للبقاء على اتصال مع الزملاء الخريجين في عمان وفي جميع أنحاء العالم، وكذلك مع السفارة الأميركية في مسقط، فإن ذلك تبادل خبراتك تسفر في المشاركة الانتاجية المهنية والاجتماعية والثقافية للمجتمع.

 

مجلس الأعمال العماني الأمريكي

مجلس الأعمال العماني الأمريكي هي منظمة تشكلت "لتعزيز تنمية النشاط التجاري" بين الولايات المتحدة الأمريكية وسلطنة عمان. يعزز المجلس الصداقة والتفاهم وغيرها من المسائل ذات الاهتمام المشترك بين مجتمعي الأعمال في الولايات المتحدة وسلطنة عمان. المسعى الرئيسي للمجلس هو توفير منتدى لتبادل المعلومات، وتقديم المشورة والأفكار فيما يخص تبادل الاهتمامات ومناقشة أية مسائل تهم مجتمعات الأعمال الأمريكية في سلطنة عمان

 

أمديست

أمديست هي منظمة غير ربحية أميركية بارزة عاملة في أنشطة دولية في التعليم والتدريب والتطوير في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ركزت أمديست، التي تأسست في العام 1951، في سنواتها الأولى على تعزيز الدراسة الأميركية للطلاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وإدارة المنح الدراسية الأميركية وعمليات التبادل، مثل البرنامج التعليمي الرئيسي وهو برنامج فولبرايت للطلاب الأجانب. وفي حين أن هذه البرامج الهامة تمضي قدماً بخطى سريعة، فإن عملنا قد توسع بشكل كبير. واليوم، فإن برامج وخدمات أمديست تؤثر على حياة نصف مليون شخص سنوياً – عن طريق تحسين فرص التعليم ونوعيته، وتعزيز المؤسسات المحلية، وتطوير المهارات اللغوية والمهنية التي لها دور حاسم في النجاح في هذا الاقتصاد العالمي.

 

برامج التبادل الشبابي والدراسي YES

نشأ برنامج كينيدي لوغر للتبادل الشبابي والدراسي نتيجة الإدراك العام بأن جهود الدبلوماسية العامة تم تجاهلها في العديد من الدول حول العالم على مدار سنوات عديدة وتجلت آثار ذلك بوضوح شديد في أعقاب أحداث 11 سبتمبر 2001. ولقد أدركت إدارة الشؤون التعليمية والثقافية التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية، إلى جانب مجتمع التبادل الأمريكي، أهمية التبادل الشبابي كمكون أساسي لإحياء الالتزام نحو إقامة جسور التواصل بين المواطنين الأمريكيين ومواطني الدول من مختلف أنحاء العالم، لا سيما تلك الدول ذات الأغلبية السكانية المسلمة.